تسع حقائق مذهلة عن الصين تتميز بها عن غيرها


1. انها القوة العظمى القادمة:

الصين هى القوة العظمى القادمة

عند سقوط الاتحاد السوفياتي وانتهاء الحرب الباردة، كانت الولايات المتحدة لبضع سنوات هي القوة العظمى الوحيدة في العالم. إلا أن الصين قبعت نفسها كقوة صناعية واقتصادية وهددت الوضع الأمريكي في السنوات الاخيرة. و من المقرر أن يتجاوز الإنتاج الاقتصادي في آسيا، الولايات المتحدة في عام 2023. وبالرغم من هذا فإن متوسط الفرد الأميركي يزيد عدة مرات عن متوسط المواطن الصينى وسوف تستمر هذه الزيادة أيضا في المستقبل المنظور. الصين تنمو بسرعة هائلة ولها قاعدة سكانية وقاعدة تصنيع ضخمة لكنها بدأت من قاعدة منخفضة جدا مقارنة مع بقية دول العالم المتقدم. هذا وقد أصبحت الصين البلد رقم واحد من حيث الناتج الاقتصادي ولكن مع 1.1 بليون نسمة بالمقارنة مع الولايات المتحدة يكون 300 مليون دولار وهو أمر لا مفر منه.

وعلى الرغم من مبالغة وسائل الاعلام الغربية فى مستقبل الصين كقوة عظمى قادمة، في الواقع نحن لم نرى العديد من الشركات الصينية بشكل عالمي مثل أمريكا يوجد بها شركات عالمية مثل ستاربكس وفيس بوك ومكدونالدز وجوجل ونايك و هلم جرا التي تسيطر على الصعيد العالمي. أكبر الشركات في الصين هي شركات مملوكة للدولة وتعتمد على الاحتكار واستغلال عدد السكان الضخم فى الصين فضلا عن دعم الدولة المباشر وغير المباشرة. وعلى الرغم من التحديث السريع في الصين، لكن العديد من المحللين يتوقعون أن الولايات المتحدة وغيرها من الدول المتقدمة سوف تستمر في وضعها الحالي إلى أجل غير مسمى.

2. دب الباندا العملاق:

دب الباندا العملاق بالصين
الباندا العملاقة هي ربما الأكثر شهرة في الصين ويتم تصديره إلى حدائق الحيوان حول العالم كهبة لمن يحتاج هذا الحيوان نظير مفاوضات دبلوماسية. يوجد فقط حوالي 1000 باندا لا تزال تقطن في غابات البامبو بمقاطعة سيتشوان.

3. الصين تدين بالديانة النصرانية:

الصين تدين بالديانة النصرانية

على الرغم من أن الصين رسميا تعتبر دولة علمانية، إلا أن هناك عدد متزايد من أتباع المسيحية في الصين. وفقا لأحدث الأرقام المتاحة وهناك في المنطقة حوال 54 مليون مسيحي في الصين وحوالي 7 مليون أو أكثر منهم يؤمنون بالكاثوليكية الايطالية المسيحية.

4. تحضر الصين:

تحضر الصين
على الرغم من وفرة الأراضي الزراعية في الصين و الصورة التاريخية للقرى القائمة على الزراعة، إلا أنها تنمو على جناح السرعة لتصبح متحضرة. في حين أن العديد من الناس ينتقلون إلى المدن عن طريق الاختيار ، ويتم نقل البعض بالقوة من قبل الحكومة - كل هذا يجعل التحول الديموغرافي مذهل - في عام 2005 ، عاش أكثر من 572 مليون نسمة في مناطق حضرية، وبحلول عام 2030، سوف يعيش حوالي مليار نسمة كاملة في البيئة الحضرية.

5 . مقاومة المدونات:

مقاومة المدونات في الصين من قبل السلطات

ما يسمى "شرطة الإنترنت " من السلطات الصينية ،" قامت بفرض رقابة على الموظفين ورصدت استخدام شبكة الإنترنت. وعلى الرغم من هذا ، فان المواطنين الصينيين أكثر ارتباطا واستخداما للانترنت للكتابة فى المدونات أو المشاركة في المنتديات من نظرائهم الأميركيين ، الذين هم أكثر عرضة لاستخدامها لأشياء مثل الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والتجارة الإلكترونية بكثير.

6. الاحتجاجات أكثر شيوعا مما تعتقدون:

الاحتجاجات أكثر شيوعا مما تعتقدون
وكما يتم رقابة الإنترنت بشكل كبير، فكذلك أيضا وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة تخضع لرقابة مشددة في الصين. وهذا هو السبب في أن العالم الخارجي، والغالبية العظمى من المواطنين الصينيين، لم يسمع عن احتجاجات يومية ضد السلطات المحلية أو الوطنية التي تجري في جميع أنحاء البلاد. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 100،000 احتجاج واسع يجري كل عام في الصين، معظم هذه الاحتجاجات يقودها فقراء الريف.

7. فستان الزواج الأبيض غير موجود في قاموس الصينيات:

فستان الزواج الأبيض غير موجود في قاموس الصينيات

في حين أن فستان الزفاف التقليدي العرف الغربي هو الأبيض، والذي يرمز إلى النقاء والبراءة إلا أن ذلك الشيء غير موجود في الصين. بينما العولمة قد شهدت العديد من الطقوس والعادات التى تتأثر بالعوامل الخارجية، لكن فى الصين يعتبر اللون الأبيض هو لون الإعدام، وبالتالي هذا اللون سيئ الحظ. بدلا من ذلك، العرائس الصينية تلبس فساتين حمراء نابضة بالحياة، فالأحمر هو اللون الذي يرمز إلى الحظ السعيد.

8 . صنع في الصين (غير مرخصة):

صنع في الصين (غير مرخصة

الصين لديها سمعة سيئة عندما يتعلق الامر الى انتاج سلع ذات علامات تجارية مشروعة، ولكن قد يفاجئك أن تعرف ذلك، أنه وفقا للجنة الأوروبية، الصين تصدر حوالي 54٪ من جميع السلع المقلدة إلى الاتحاد الأوروبي بشكل ناجح. حوالي 44٪ من الأقراص المدمجة وأقراص الفيديو الرقمية المقرصنة، والتبغ غير مرخصة والملابس ذات العلامات التجارية المقلدة تشكل ما يقرب من 10٪ من إجمالي انتاجها.

9 . الصين بلد يحتاج إلى النفط:

الصين بلد يحتاج إلى النفط
في حين بدأت العديد من الدول في الغرب تحول من الوقود الأحفوري إلى مصادر طاقة أكثر استدامة ، إلا أن مجمع صناعي ضخم في الصين لا يزال يستخدم الكثير من الفحم والغاز و النفط. على الرغم من الاستثمار في مجال الطاقة النووية ، فإن الصين لا تزال تستخدم كميات متزايدة من النفط ، حوالي 0.006 برميل للشخص الواحد في اليوم الواحد.
مصدر الصور: freedigitalphotos