الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات: هل هي آمنة ومفيدة في انقاص الوزن؟

الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات هي في الوقت الحالي تعتبر أكثر الأنواع شعبية من الأنظمة الغذائية التي يتم استخدامها من قبل العديد من الناس الواعيين والذين يريدون لأجسامهم الصحة الجيدة. إن فلسفة منخفضة الكربوهيدرات يفاجئ العالم من ملايين البشر الذين يختبرون الآن هذا النظام الغذائي الجديد على أمل أن يفقدون الوزن الزائد بجانب الدهون.
الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات
الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات
  • يقترح أنصار فلسفة منخفضة الكربوهيدرات أيضا أنه باستثناء افادتها لـ فقدان الوزن، أن لها فوائد كامنة أخرى. وقالوا أنه يخفض الكوليسترول في الدم، ويساعد في السيطرة على السكري أو وقف تطوره تماما في بعض الأفراد. هذه هي الإدعاءات التي يبدو أنها قد تم تدعيمها من قبل الحقائق الفعلية، كأتباع خطة الكربوهيدرات المنخفضة وأفادت نفس الشيء.
  • هذا شئ جيد لأنه تطور ممتاز لإيجاد خطة النظام الغذائي الذي هو ليس فقط سوف يساعدك على فقدان الوزن ولكن سيكون له أيضا فوائد طبية ملحوظة جدا وهامة.
  • ولكن لا يمكن أيضا أن ننكر أن هناك العديد من خطط النظام الغذائي إلى أنها إما أن تكون غير فعالة، أو وهمية أو حتى ضارة ويكون لها تأثير ضار على صحة الفرد. لذلك يبقى السؤال أيضا. هل الوجبات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات آمنة؟
  • ليس من المستغرب أن هناك بعض الحجج التي يتم تقديمها ضد النظم الغذائية منخفضة الكربوهيدرات. في الواقع، قامت محكمة كندية في عام 2004 باطلاق حكما بأنه يحظر على الأطعمة التي تباع في البلاد ممن يجري تسويقها أن تشتمل على محتوى منخفض الكربوهيدرات. هذا لأن في حيثيات المحكمة، أن الكربوهيدرات شهدت وجود مخاطر على الصحة.
  • وطبقا لبعض النقّاد المذميين لفلسفة منخفضة الكربوهيدرات، أن هناك آثار جانبية تتبع هذا النظام الغذائي. فبعض الآثار الجانبية لاستهلاك كميات قليلة من الكربوهيدرات تشمل "التخلون" وهذا هو عبارة عن حالة أيضية معينة تتميز بـ الصداع والغثيان والتعب، والجفاف، والدوخة. وهناك أيضا انبثاق من رائحة النفس رائحة حلوة. وهناك أيضا فرصة وجود الإمساك بسبب انخفاض الألياف الغذائية في الأطباق المُعِدة. في الواقع، بسبب انتشار الإمساك بين أتباع هذه الحمية، فهناك الآن توجه واضح لإضافة مكملات الألياف خلال مرحلة الحث.
  • إن تقليل السُعرات الحرارية التي تؤخذ من الكربوهيدرات واستبدالها بالسعرات الحرارية المأخوذة من اللحم قد يزيد أيضا من احتمال رفع كمية كلا من الدهون المشبعة والكوليسترول - وهذا يمكن أن يزيد من فرص الإصابة بـ أمراض القلب.