اسطورة بركان جبل برومو في أندونيسيا وخروج أشكال مثيرة تشبه خروج الدم الأحمر

فى الطبيعة ، يمكن أن نجد أكثر القوى تدميرا كالبراكين، يمكن أن نشاهدها فى صورة مدهشة وجميلة ، ولا نرى ذلك فى أيّ مكان على الأرض سوى فى أندونيسيا ووجود البراكين النشطة. فكما نعلم أن البراكين تعد من بين أقوى الظواهر الطبيعية على الأرض ومنها تنشأ الجبال والسهول الواسعة وأيضا تشكل كل الجزر، بالرغم من أن ثوران البراكين تتسبب فى قتل الآف الناس، وتحطيم الغابات واختناق المدن وهى عامل أساسي لظاهرة تغير المناخ العالمي والتى نسمع عنها فى يومنا هذا. هيلمناديا رانفورد صور لنا هذه الصور المثيرة التى تعرض أنه يمكن للبراكين أن تكون محبوبة بقدر كونها قوية وتسبب هذا المشاكل الكبيرة.
فوهة جبل بروموا من جوجل ايرث

يعد جبل برومو من البراكين النشطة، ويقع في المنتزه أو الحديقة الوطنية  بصحراء تنجر فى جاوا الشرقية بأندونيسيا، وهو يشكل جزء من الكتل الصخرية الهائلة لصحراء تنجر وهو من البراكين النشطة للغاية. اندونيسيا نفسها تقع فى المحيط الهادي " منطقة الحزام الناري" وهي منطقها لا تعنى أنها فقط تواجه النشاط البركاني والتكتوني ولكنها بها الزلازل والبراكين، ومن نتائج هذه النشاطات نجد الزلازل وتسونامي.
  

جبل برومو، أو جونونج برومو كما هو معروف في إندونيسيا، هو بالتأكيد يعد من المشاهد الرائعة والمثيرة. فهو يرتفع من بحر الرمال المحيطة، والمنطقة المجاورة التى تفتقر إلى النباتات والحيوانات إلى حد كبير. و يوجد الجبل على ارتفاع  7641 قدم (2،329 مترا)  ليكون بسهولة الأكثر إثارة ، وخاصة عندما يعطي البركان دخان على شكل ضوء بلون ضارب الى الحمرة، كما تظهر هذه الصور فيما هو قادم.


منذ أكثر من 250,000 سنة، ارتكزت الطبقات البركانية الضخمة هنا.  وعلى ارتفاع حوالي 14،763 قدم (4،500 متر)  ومن ثم  فهى تعتبر أعلى جبل في جزيرة جاوا. حيث انهيار الجزء العلوي من هذا البركان فى وقت جيولوجي ما، ومنها نشأت كالديرا الرملية حيث شكلت جبل برومو، وأربعة براكين أخرى منذ ذلك الحين.


كانت هناك عدة ثوران للبركان لجبل برومو في السنوات الأخيرة. وخروج الرماد البركاني المتطاير كان الحدث المهم في أواخر عام 2010 وأوائل عام 2011 حيث المباني المتضررة، والنفايات إلى انحصار الأراضي الزراعية وتعطل الرحلات الجوية في جاوا. وفي يناير 2011، تباعد هذا الرماد البركاني المتطاير ليصل إلى أماكن بعيدة حوالى 18044 قدم (5،500 متر) حيث جزيرة بالي، مما تسبب في إلغاء الرحلات الجوية هناك أيضا. وكان هذا أكبر ثوران لبركان جبل برومو والتي سجلت على الاطلاق.


وفى عام 2011، يعتقد أن ثوران جبل برومو تسببت في هطول الأمطار الغزيرة وخاصة في المنطقة. وهذه المياه التي تم جمعها في كالديرا قادت إلى ما يسمى phreatic eruptions . هذه تحدث عندما تخرج الصهارة ذات الحرارة العالية جدا لسطح الأرض مما يجعلها تتبخر على الفور . هذا التبخر السريع للغاية لا يخلق فقط انفجارات من البخار والماء، ولكن أيضا انفجارات من صخور ورماد، وكتل من الصخور المنصهرة والمعروفة باسم القنابل البركانية.


الناس الذين يعيشون حول جبل برومو أو صحراء تنجر ، يعتبرون البركان من الأشياء المقدسة. وصحراء تنجر تعد واحدة من المجموعات فقط التى لا تزال تمارس الديانة الهندوسية في جاوا، ويتم احتجازهم ليكونوا من سلالة امبراطورية ماجاباهيت. هذا المجتمع أجبر على العيش فى أراض مرتفعة بعد ظهور المادورس Madurese في 1800s، واليوم هناك حوالي 30 قرية تقع داخل أو بالقرب من الحديقة الوطنية فى صحراء تنجر.


هذا المجتمع أيضا غني بالأساطير . فيعتقد الجاوية" الذين يعيشون بالمنطقة" : أن اسم تنجر مشتق من أسماء الأميرة رورو أنتنج ، ابنة أحد ماجاباهيت الملك، وزوجها جوكو سيغر. ويقال إن الزوجين قد هرب إلى جبل برومو للفرار من المادورس Madurese، وأسسوا مملكة تنجر في نهاية المطاف.



في كل عام، وسكان التنجر يجلبون التضحيات لبركان جبل برومو خلال مهرجانات كبيرة ، يكون فيها الزهور والفواكه والخضراوات والماشية، وكلها تقدم قربانا وتلقى في بركان كالديرا. ويتم تنظيم طقوس من معبد يسمى بورا لور، ويقع على بحر من الرمال، وكان بناء المعبد باستخدام الصخور البركانية السوداء من المنطقة.



 مع مثل هذه المناظر الخلابة، فإنه ليس من المستغرب أن الحديقة الوطنية هي أيضا نقطة جذب سياحية رئيسية. وكذلك البركان، وبحر الرمال، والمنحدرات .. والقمم البركانية. كل هذا يعتبر من الأشياء الخلابة بالرغم من هذه المناطق تعتبر واعرة وقاسية فى المكان.


ليس كل المكان حول جبل برومو فقير بالحيوانات والنباتات، ولكن هناك أيضا مناطق الغابات الاستوائية التي تحتوي على الحيوانات البرية مثل الغزلان ، وقرود المكاك آكل سرطان البحر، والقطط الرخامية، وحتى النمور. وهناك أيضا أكثر من مائة نوع من الطيور، بما في ذلك الصقور والنسور.


إن زوار جبل برومو قادرون على التسلق والوصول إلى بركان برومو، حيث أن المنطقة كلها مثالية للمشي، أو لتسلق جبال بنانجكان المجاورة. ويرى برومو بشكل جميل وخاصة عند شروق الشمس، عندما يعطي الضوء الطبيعي الجبال شكلية مثيرة. ومع ذلك لأنه هو بركان نشط، بعض المناطق تعتبر مناطق محظورة على السياح.


وعلى الرغم من أن جبل برومو قد يكون بركان نشط ويصل إليه معظم الناس بسهولة من اندونيسيا، إلا أنه لا تزال هناك المخاطر الموثقة جدا. فقد فقد اثنين من السياح حياتهم في عام 2004 بعد انفجار مفاجئ للصخور. لذا؛ ينصح الزوار للتحقق من تقرير النشاط البركاني لمعهد سميثسونيان قبل أن تذهب.

مصدر الصور : © Helminadia Ranford
الكاتب : Yohani Kamarudin
ترجمة المقال : من خلال مدونة كنوز ثقافية