اكتشاف ثلاثة كواكب جديدة، أحدهم يدور حول نجم مماثل لشمسنا

أبرز ملامح الاكتشاف
- الدراسة: يمكن تكوين الكواكب وبقاؤها في تجمعات نجمية كثيفة.
- التجمعات النجمية المسمية 
"Messier 67" تبعد حوالي 67 2،500 سنة ضوئية.
- لاحظ العلماء حوالي 88 نجم وذلك على مدار ست سنوات.
- الماء السائل لا يمكن أن يتواجد في أي من هذه الكواكب الجديدة.

اكتشاف ثلاثة كواكب جديدة، أحدهم يدور حول نجم مماثل لشمسنا
اكتشاف ثلاثة كواكب جديدة، أحدهم يدور حول نجم مماثل لشمسنا
(CNN) - على الرغم من ندرة رصد أي كوكب داخل التجمعات النجمية، إلا أن علماء الفلك قد تمكنوا من رصد ثلاث كواكب دوارة حول التجمع النجمي المسمي "Messier 67"  
 والأكثر إثارة أن أحد الكواكب المكتشفة يدور حول نجم يسمى "YBP1194" مشابه جدا لشمسنا لدرجة أن العلماء يطلقون عليه توأم الشمس ( دراسة فى جورنال الفيزياء الفلكية)

 هذا النجم يتماثل مع الشمس في الكتلة ودرجة الحرارة والتركيز الكيميائي، وهذا النجم هو الشبيه الأول للشمس الذي اكتشف من النجوم على حد قول علماء الفلك.

إن عدم وجود الكواكب قديما فى تجمعات نجمية كان لغز يحير علماء الفلك لأن معظم النجوم تكون فى مجموعات كثيفة، ولكن بعد هذه النتائج والاكتشافات تبين أن الكواكب يمكن أن تتكون، وتبقى فى مجموعات نجمية كثيفة.

لاحظ العلماء أن 88 من النجوم في المجموعة لمدة ست سنوات، للتحقق من أن المكتشف كواكب على وجه التحديد، كانوا يريدون معرفة ما إذا كان النجوم يبدو أنها تتجه إلى أو من الأرض، وهذا من شأنه يشير إلى أنها تدور حول الكواكب. ويسمى هذا الأسلوب في إيجاد الكواكب بطريقة السرعة الشعاعية.

وتشير هذه الملاحظات لوجود ثلاثة كواكب في المجموعة النجمية. اثنان منهم تدور حول النجوم التي تشبه الشمس ولها ما لا يقل عن 33٪ من كتلة كوكب المشتري. أحد هذه الكواكب يتم دورته حول نجمه المسمى ("YBP1194") فى مدة سبعة أيام، والآخر يأخذ خمسة أيام للدوران حول الشمس، والذي يسمى YBP1514. 
 
الكوكب الثالث يدور حول نجم أحمر عملاق، يدعى S364، الذي هو أكثر انتشارا وأكثر تطورا من شمسنا. هذا الكوكب هو أكثر ضخامة من كوكب المشتري، ويأخذ 122 يوما للدوران حول نجمه المضيف له.
 
هذه الكواكب غير صالحة للحياة، حيث لا وجود للماء السائل ويقول علماء الفلك، لأنها قريبة جدا من النجوم المضيفة لها.

وقد تم تحديد أكثر من 1،000 من الكواكب خارج نظامنا الشمسي؛ ما يطلق عليه "الكواكب الخارجية". ولكن علماء الفلك لم يعثروا على أي كواكب في المجموعات الكروية، وأقل من 10 في المجموعات المفتوحة.

يعتبرMessier 67 هو واحد من أقدم مجموعات النجوم المفتوحة التي نعرفها، ويبلغ عمره حوالي 4 مليارات سنة، وفقا لناسا.
 
إن علماء الفلك لا يعرفون سوى عن عدد قليل من التوائم الشمسية الحقيقية، وربما واحد أو أكثر شبيه لشمسنا، وهذا التشابه جعل علماء الفلك يدرسوا ما إذا كانت الشمس قد تكون ولدت من هذه المجموعة النجمية.

بطبيعة الحال، فإن البحث لا يزال مستمر.
المصدر: CNN