تناول الفاكهة والخضروات بشكل متنوع فى موسمها يحمى من الاصابة بالسكري

الفواكه التي تؤكل في موسمها تحوي على كامل خواصها، أما التي تؤكل بغير موسمها تكون فاقدة خواصها بالكامل تقريبا أي تكون فاكهة بالشكل فقط بفعل تعرضها للتجميد والتفريغ الهوائي والتخزين لمدة طويلة وكذلك حقنها بالهرمونات والمواد الحافظة والكيمياوية الأخرى أما الفواكه المجففة فهي سكر فقط مثل العنب - الزبيب - والاجاص والخوخ.. والتنوع فى تناول الفاكهة والخضروات فى موسمها يقلل من احتمال الاصابة بمرض السكري..
تنوع أكل الفواكه والخضروات يحمى من الاصابة بالسكري
تنوع أكل الفواكه والخضروات يحمى من الاصابة بالسكري
أوضح بحث بريطاني حديث: أن الأناس الذين يأكلون أنواعا مختلفة من الفاكهة والخضراوات فى نفس موسمها فهم فى حماية من خطر الإصابة بالبول السكري "الثاني" 

لم يبرهن هذا البحث الذى نشر مؤخرا فى جريدة الوقاية " العناية " بالسكري : أن تناول الخضروات والفواكه يقلل من نسبة الإصابة بمرض السكري، وهو المرض الخاص والمرتبط بالسمنة وكبر السن، وعلى الرغم من ذلك يرى العلماء أن هذا البحث يحث ويحفز الناس على زيادة تناول الفواكه والخضروات الطازجة بشكل شبه يومي.. 

وقد رأت الدراسة المجرية على ما يقرب من 3800 شخص ناضخ " بالغ " ببريطانيا: أن الأناس الذين يأكلون أكبر كمية من الخضروات والفواكه أسبوعيا تنقص لديهم نسبة المخاطر للاصابة بالسكري على مدار 10 سنوات عكس من يأكلون كميات قليلة من هذه الفواكه والخضروات الصحية..

وأيضا تقل احتمالات الاصابة بالسكري بين الأناس الذين يأكلون أنواع مختلفة من الخضروات والفواكه بصرف النظر عن كمياتها ولكن شرط التنوع، هذا يبين لنا أنه يجب على الأشخاص أن لا يضعوا تركيزهم فقط على الكمية المتناولة من الخضروات والفواكة يوميا بل لابد أن يركزوا على تنوع واختلاف الفواكه والخضروات تبعا لموسمها...

لماذا تبين النتائج أهمية اختلاف وتنوع ما نتناوله من خضروات وفواكه ؟ لأنها  توضح أنه بالإضافة للفائدة التي يحققها الشخص بزيادة كميات هذه الأطعمة، فإن إمكانية الحصول على فوائد إضافية وهامة تتحقق من اختيار أنواع مختلفة من الفواكه والخضروات كجزء من نظام غذائي متوازن.

ويتنوع محبوا الخضروات والفواكه عن الآخرين الذين لا يفضلون هذه الأطعمة في طرق متعددة، بما في ذلك أوزانهم ومقدار ممارستهم للتمارين الرياضية وعادة التدخين ومستوى التعليم، وقد أخذ الباحثون تلك العوامل الأخرى في الاعتبار، لكن ظل الإكثار من الفواكه والخضروات يرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بالسكري بنسبة تصل إلى 21%.

وعندما يكون الأمر متعلقا بتنوع الفواكه والخضروات التي ياكلها الشخص، فقد وجد الدارسون أن الأشخاص الذين يتناولون أنواعا مختلفة من الفواكه والخضروات تصل إلى 16 نوعا بالأسبوع تقل لديهم مخاطر الإصابة بالسكري بنسبة 40%، بالمقارنة بمن يتناولون ثمانية أنواع فقط.

هذا الاختلاف في الفواكه والخضروات يساعد على الحصول على سلسلة من المواد الغذائية تتضمن المعادن والفيتامينات، بل والألياف ومكونات نباتية تعرف بالأصباغ النباتية التي تساعد في حماية الخلايا من العطب، وبالتالي تمنع الإصابة بالأمراض المزمنة.

وفي الختام: ينصح الباحثون بتجنب السمنة التي تمثل أكبر عامل خطورة للإصابة بالسكري مع ممارسة التمارين وملاحظة السعرات الحرارية في الطعام.