هل يستطيع اللبأ علاج السرطان؟

هل يستطيع اللبأ علاج السرطان
هل يستطيع اللبأ علاج السرطان
السرطان هو المرض الناجم عن نقص في جهاز المناعة، ويعرف اللبأ بقدرته على تقوية جهاز المناعة لأجسامنا. ولابد أن نعلم أنه يتم إنتاج الخلايا السرطانية في الجسم في كل وقت، ولكن جهاز المناعة لدينا يقاوم ذلك قبل أن تتطور لأبعد من ذلك وتصبح الخلايا خطرة. إن تطور خلايا السرطان يشير إلى أن جهاز المناعة لدينا لا يعمل بشكل فعال. هذه الخلايا السرطانية تستخدم هذه الفرصة لتوسيع التواجد في أجسامنا وتنتشر خارج نطاق السيطرة.
ولأجل محاربة السرطان، ينبغي للمرء أن يعزز من دفاعاته من خلال تعزيز جهاز المناعة في الجسم. ويعد اللبأ هو أحد أهم العلاجات الحديثة المساعدة في تعزيز الجهاز المناعي. اللبأ يحتوي على حمض الفيتيك المضاد للأكسدة والذي يمنع الحديد من الوصول إلى الخلايا السرطانية.
  • يحتوي اللبأ على العديد من المركبات النشطة بيولوجيا. وقد تم دراسة بعض هذه الجزيئات المفيدة بشكل مكثف لآثارها على نمو الخلايا السرطانية. 
  • وجدت دراسة حديثة أجراها باحثون سويديون: أن ألفا اكتالبومين الموجودة في اللبأ يمكن أن تسبب انتحار لخلايا السرطان في جهاز المناعة. 
  • كما أكدت دراسة أخرى على تثبيط نمو الخلايا السرطانية والخلايا الناجمة عن انترلوكين 4، سيتوكين التي وجدت في اللبأ. 
  • الخلايا القاتلة الطبيعية الموجودة في اللبأ توفر مقاومة ضد الأورام، ولكن هذه الخلايا، قد أظهرت حتى الآن الحد الأدنى من النشاط السام للخلايا. 
  • المكونات الأخرى من اللبأ والتي يمكن أن تمنع عملية التسرطن هي فيتامين A، فيتامين D،-البرولين الغني بعديد البيبتيد (PRP)، وغيرهم.
وقد أظهرت الأبحاث أن زيادة مستويات IGF-1 في البلازما ترتبط مع زيادة خطر سرطان البروستاتا وسرطان الثدي. ومع ذلك، فالدراسات تشير إلى أن ارتفاع مستويات هذا الهرمون في مرضى السرطان هي نتيجة للخلايا السرطانية على مدى إنتاج عوامل النمو التي تشبه الانسولين، وليس بسبب إضافة الهرمون عن طريق مصدر خارجي.

وعلى الرغم من أن اللبأ يحتوي على العديد من الفوائد لمرضى السرطان، لكنه لا يغير الحمض النووي. ولابد أن نعرف أن كثير من البشر لديهم استعداد للسرطان، والعديد منا لديه خلايا سرطانية نائمة في أجسامنا. ولكن مع ذلك عن طريق القيام باتباع نظام غذائي صحي وإستهلاك المكملات الغذائية مثل اللبا يمكن تثبيط تكاثر الخلايا غير الصحية.

وأظهرت دراسة أخرى مثيرة للاهتمام على أن اللبأ ينتج الانترفيرون والبيروكسيداز داخل الجسم. هذه المواد هي المسؤولة عن الانتعاش الكبير في العديد من مرضى السرطان.

ووفقا لموقع DEDI. قام مجموعة من الباحثين بحقن بعض الخلايا السرطانية غير القابلة للعلاج إلى الأبقار ومن ثم تُركت تلك الأبقار تنتج اللبأ ليحتوي على الأجسام المضادة المحددة لقتل هذه الخلايا السرطانية الغير قابلة للعلاج وتم معالجة الخلايا السرطانية.

لذلك، نستنتج أن اللبأ يحتوي على تأثيرات إيجابية لمرضى السرطان ويمكن أن تضاف إلى علاجات السرطان القائمة حاليا. ما إذا كنت تعاني من مرض السرطان أم لا، ينبغي أن تنظر إلى استهلاك اللبأ على أساس منتظم للحصول على تحسينات كبيرة على صحتك. وينبغي التشاور مع طبيبك أولا قبل اتخاذ أي إجراء.