فيروس الحصبة ومدى خطورته على طفلك!

هل تعلمين مدى الخطورة التى تفعلها الحصبة لطفلك؟

علاج الحصبة عند الاطفال
علاج الحصبة عند الاطفال
بَعْض الإحصائياتِ الأخيرةِ التي قَدْ ترغبين في إلقاء النظر عليها. مِنْ عام 1984 إلى عام 1995م كان معدل الوفيات 2 لكُلّ 1000 طفل تأثّروا بهذا الفيروسِ الفظيعِ. مرض الحصبة هو مرض خطير جداً يُمْكِنُ أَنْ يُسبّبَ مضاعفات كثيرة أثناء انتشاره في جسمِ الطفلَ. حيث يعتبر الإسهال أحد العلامات الأكثر شيوعاً عندما يُصاب طفلكِ بفيروسِ الحصبةَ.

كان هناك تفشّي لفيروسِ الحصبةَ في الولايات المتّحدةِ في عام 1989-1991 الذي سبّبَ في وفيّاتَ حوالي 123 طفل. حيث هاجمَ هذا الوباءِ أجسامَ الأطفالِ تحت عُمرِ خمسة سنوات وتَرك أبائَهم تَحْزنُ على خسارةِ أطفالِهم. كان هناك أكثر من 50 ألف حالة مِنْ حالاتِ فيروسِ الحصبةَ المذَكورة أثناء هذا الإطار الزمني. حيث إن كُلّ مدينة في كافة أرجاء الولايات المتحدة كَانتْ تُبلّغُ عن حالاتِ تفشّي الحصبةَ وتُشجّعُ كُلّ عائلة لجَلْب أطفالِهم إلى أطباءِ عائلتهم ويَحْصُلوا على لِقاحِ الحصبة أو تطعيم الحصبةَ.

ميزة واحدة لطفلك ضد فيروس الحصبة!

واحدة من المزايا العظيمة لأولياء الأمور من هذا المرض الرهيب هو أن وزارة الصحة في الدول توزع لقاح للحصبة في إطار النظام المدرسي كل عام. فإذا تم إعطاء الغلوبولين المناعي (لقاح الحصبة) لطفلك قبل 72 ساعة من انتشار هذا الفيروس، فإن هذه المضادات الحيوية تكون قادرة على محاربة فيروس الحصبة وضمان سلامة صحة الطفل أثناء تفشي المرض. وإذا كان طفلك يواجه أي من الأعراض المذكورة أعلاه، فلابد من عرض طفلك على الطبيب فورا حتى يتمكن من الحصول على التطعيم ضد هذا المرض قبل أن يسيطر على جسده وينتشر في جميع أنحاء منزلك، وربما مجتمعك.

لا يفوتك أيضا قراءة :