بحوث الخلايا الجذعية ومستقبل صحة الانسان

أبحاث الخلايا الجذعية هي واحدة من الحلول المثالية لصحةِ الطفل. ونتائج هذه الأبحاث وسّعت من فرص إنقاذ حياة الملايين من البشر. ويرجع الفضل في ذلك للباحثون الذين يعملون بجد في معرفة الفوائد الحقيقية من دم الحبل السري. اليوم، انهم يشعرون بالدهشة لأن أبحاثهم هي الأمل الكبير للمرضى الذين يعانون من السرطان، واضطرابات الدم، وفشل النخاع العظمي وأمراض خطيرة أخرى.
معلومات بسيطة عن الخلايا الجذعية
 الخلايا الجذعية
وفقا لدراسة حديثة، يُقال أن دم الحبل السري يُمكن أن يشفي أكثر من 80 مرض خطير. أليس ذلك مثيرا للاهتمام؟ مما لا شك فيه، أن ذلك قد أشعل الأمل في قلوب الملايين الذين أصبحوا فريسة للأمراض الفتاكة.

لماذا أبحاث الخلية الجذعية أو السلاليةَ تعطى الإنتباهَ في جميع أنحاء العالم؟ إنّ السببَ بسيطُ وموثوقُ جداً. في كُلّ عام، يمُوتُ ملايينَ من البشر بسبب مرض السكّرِ. وهذه أبحاث الخلايا السلاليةِ الجديدة لَها القوة الكامنةُ لعلاج مرض السكّرِ. يَقْبلُ بنك الحبلِ السري العام، أنسجة الحبل السري مِنْ المتبرعين الذين لا يُريدونَ إبْقاء دمِّ الحبل السري لطفل حديث الولادة عندهم.

تتبع كلا من البنوك العامة والخاصة المعايير بكل صرامة والتى وضِعت مِنْ قِبَلْ الجمعية الأمريكية لبنوك الدم. هذه البنوكِ تَعتني بالنظافةِ للحفاظ على هذه الخلايا الجذعيىة الثمينةِ. بعد رُؤية نَتائِجِها القويَّةِ، ينبغي على الآباء، الحفاظ على الخلايا الجذعية الموجودة في دم الحبل السري وتأمين صحة أبنائهم في المستقبل جنبا إلى جنب مع أفراد الأسرة الصحية المستقبلية. إن إستعمال تقنيةِ المختبرات الطبيةِ في الوقت الحاضر، يُمكّن فنيوُ المختبر من أَنْ يُحافظوا على دمّ الحبل السرّي حتى 15 سنةِ تقريبا في ظل الظروف الطبيعية.
معلومات عن الخلايا الجذعية الجنينية
الآباء يشعرون بالفخر عند تسجيل عضويتهم مع أي من بنوك دم الحبل السري في المدن. هذا هو واحد من أفضل الهدايا التى يمكن للوالدين إعطاءها للأبناء. انه تأمين لحياتهم ضد الأمراض الخطيرة. فهل هناك أبوين لا يرغبون في تأمين صحة أولادهم؟ بالتأكيد: لا.

وما زال الباحثون متفائلون بشأن مستقبل أبحاث الخلايا الجذعية. يقولون أنها سوف تكون قادرة على علاج المزيد من الأمراض عن طريق دم الحبل الطفل بإذن الله. لذلك، من المهم تخزين الخلايا الجذعية الطبيعية في وقت التسليم. ببساطة يتطلب 25 دقيقة من وقت جمعها الغير مؤلم ولا يؤذي الأم ولا المولود الجديد.
مصدر الصور: 1 ، 2