اضطرابات النوم والتبول اللاإرادي

وَجدتْ الدِراساتُ أن إضطرابات النومِ عند الأطفالِ كانقطاع النفس الانسدادي النومي قَدْ يُسبّبُ مشاكلَ التبول اللاارادي. فالأطفال الذين عِنْدَهُمْ هذه المشكلةِ في أغلب الأحيان يكون عندهم اللوزتين في الحلق كبيره جداً بالإضافة إلى الزوائد الأنفيةِ (اللحمية). كما أنهم قد يخرجون صوتا يسمى الشخير لبعض الوقت بالفعل، ويمكن أن تشمل هذه المشكلة سماع أصواتا عالية أو في أوقات تشمل بعض التوقف من أجل التنفس. الشخير وكذلك التبول اللاإرادي هي بعض من العلامات الأولى التي تشير إلى أن الأطفال لديهم مشاكل توقف التنفس أثناء النوم. ويعتبر علاج اضطراب النوم من شأنه أن يوقف مشكلة التبول اللاإرادي إلا إذا كانت هناك أية ظروف صحية أخرى قد تسبب ذلك.. 
اضطرابات النوم والتبول اللاإرادي
اضطرابات النوم والتبول اللاإرادي
ليس هناك تفسير مباشر عن كيف أن توقف التنفس أثناء النوم قَدْ يُسبّبُ مشكلةَ التبول اللاارادي. ويَعتقد الخبراء الطبيين بأنّه قَدْ يكون بسبب بَعْض التغييراتِ الهورمونيةِ التي تَحْدثُ. وتشير الدِراسات أيضاً إلى أن الأطفالِ الذين كَانَ عِنْدَهُمْ اللوزتين في حلقهم أَو عندهم الزوائد الأنفيةُ (اللحمية) وأزالوها، قد توقفوا عن تَبْليل سرايرهم ( أي توقفوا عن التبول اللاارادي). ولكن كان هناك البعض مِنْهم ما زالوا يُواصلونَ إمتِلاك نفس المشكلةَ بعد إجراء عملية ازالة اللوزتين. الأطباء يَنْسبونَه إلى العواملِ الأخرى مثل الولادة المبكرة، والجنس، والسمنة والوراثة أيضا. الآباء قد تجلب أبنائهم للتشخيص وللعملية المحتملة لتوقف التنفس أثناء النوم من أجل وقف التبول اللاإرادي كذلك.

على الآباء أيضا أن يفهموا أن هناك أسباب أخرى تسبب التبول اللاإرادي عند الأطفال بغض النظر عن انقطاع النفس الانسدادي النومي. وتشمل بعض من هذه: مشاكل في المثانة ومشاكل في الكلى. لذا؛ من الأفضل أن يتشاوروا مع أطبائهم لمعرفة السبب الكامن وراء المشكلة. وبالرغم من أن إزالة اللوزتين أو اللحمية، سيوقف مشكلة النوم والتبول اللاإرادي ولكن ليس الحال دائما. ومن هنا يجب على الآباء، جلب أبنائهم أولا إلى الطبيب المختص للتأكد من سبب مشاكلهم مع سلس البول الليلي.

وننصح الآباء والأمهات، بمراقبة أنماط النوم لأطفالهم. لأنهم قد يكونوا قادرين على رؤية أطفالهم بأعينهم من حيث إذا كان أطفالهم يتنفسون بانتظام أم يميلون إلى الشخير واللهث طلبا للهواء عدة مرات أثناء النوم. إن معظم الأطفال الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، من الصعب عليهم أن يستيقظوا أثناء الليل وهذا قد يسبب لهم تبلل فراشهم. الآباء جنبا إلى جنب مع مساعدة من أطبائهم قد يكونوا قادرين على تحديد ما إذا كان أطفالهم يعانون من اضطرابات النوم. فهم قد يقرروا أن يزيلوا اللوزتين أو اللحمية للأطفال بشرط أن يكونوا متأكدين من ذلك. ما هو مهم في النهاية، هو أن الآباء والأطباء يفعلون الشيء الصحيح لصالح الأطفال.