علاج الأرق الشديد خلال شهر فقط بدون دواء

يُؤثّرُ الأرقُ على حوالي واحد من كُلّ خمسة أمريكان كما يؤثر على واحد من ثلاث عند المسنين ويحدث الأرق نتيجة مشاكل عضويةِ كالحوادثِ، و ضغط الدمّ العالي وأمراضِ أخرى مرتبطة بمشاكل نفسيةِ، ويكون في هذه الحالةِ مؤذي جداً.
علاج الأرق الشديد خلال شهر فقط بدون دواء
الأرق وعدم النوم
حيث وَجدَ الخبراءُ أن أكثر مِنْ نِصْف المرضى المصابون بالأرقِ المُزمنِ كَانوا قادرين على التَغَلُّب عليه خلال شهر واحد فقط من بداية العلاج والسر في هذا، كما قالَ، "د. دانيال من جامعةِ بيتزبيرغ - كليّة الطبِّ "، هو بسيط جدا حيث يكون هناك حوار مَع المريضِ بحيث لا يخلد للنوم مالم يَشْعرُ بالنّعاس.

بينت البحوث أثناء العقودِ الثلاثة الماضية أن العلاجِ السلوكيِ الإدراكيِ للمريضِ مساويُ في تأثيرِه وفاعليته تأثير الأدوية المهدئة والمستعمله في معالجة الأرق، بالطبع، بدون الآثار الجانبية المرتبطةِ بتلك الأدوية.

وفي دراسة تمت على 79 شخصِ يعانون مِنْ الأرقِ المُزمنِ، بمعدل عمرِ يبلغ 72 سَنَةِ أخذوا العلاج على شكل مجموعتين، إستلمتْ المجموعةَ العلاج على شكل موادِ تعليمية مطبوعةِ تَتحدّثُ عن النومِ والمجموعة الأخرى أخذت العلاجِ السلوكيِ خلال عدة جلسات أو خلال مكالمات هاتفيةَ مدتها 20 إلى 30 دقيقةِ، وأظهرت نَتائِج الدراسةِ أن إثنان من ثلاثة مِنْ المجموعةِ الثانيةِ قد استجابوا للعلاج (كانوا قادرين على النَوْم) في غضون شهر تقريبا، بينما واحد فقط من بين أربعة استجابوا للعلاج من المجموعةِ الأولى.

هذا التحسنِ دامَ لمدة 6 شهورِ على الأقل لكن سرعان مارجعَت أعراضَ الأرقِ عند البعضِ مما جعل معظم الأطباءِ يصْرفُون أدوية الأرقِ . مع ملاحظة أَنَّ هذه الأدوية تُسبّبُ آثار جانبية جدّيةَ وخطيرة كالادماان.

وفي الختام، إن لم تكن جاهز للنَوْم، فلا تذهب للفراش وإذا أُوقظت منتصفَ الليلِ وكُنْتُ غير قادر على العَودة للنَوْم فاخْرج من الفراش وحاولَ تجربةَ قراءة كتاب أَو اشْرب الحليبَ فقَدْ يُساعدُك عَلَى النَوْم.