5 طرق بسيطة للسيطرة على التوتر والإجهاد

كيف تكون ردة فعلك عندما تفشل خططك التى تخططها لمستقبلك؟ هل ستتكيف مع الصعاب؟ أم أن القلق و التوتر سيمنعانك من الاستمتاع بالحياة؟ إلى حد كبير، شخصيتنا هي التى تحدد كيفية التعامل مع الإجهاد في حياتنا، لذلك نعطيك 5 اقتراحات تساعدك على إدارة الإجهاد والحد من التوتر:
5 طرق بسيطة للسيطرة على التوتر والإجهاد
5 طرق بسيطة للسيطرة على التوتر والإجهاد
1. النوم الكافي. إنه لأمر شائع جدا في مجتمعنا بأنه لابد من النوم 6 ساعات ليلا. لكن الخبراء يقولون لنا باستمرار نحتاج على الأقل 8 ساعات. ليس فقط لراحة أجسادنا، ولكن لتجديد أذهاننا المتعبة. وننصحك بأن لا تستخدم غرفة النوم الخاصة بك لمشاهدة الأخبار أو حتى الانتهاء من بعض الأعمال المكتبية. حاول أن تجعل تلك الغرفة ملاذا خاصا للراحة، ومكان للاسترخاء والهروب من توترات اليوم. اشرب كوب من الشاي الساخن، أو خذ حمام دافئ لمساعدتك على الهدوء والسكينة.

2. آداء الصلاة. يمكنك أن تتوضأ وتصلي صلاة قصيرة في أوقات الشدة تعطيك الشعور بالهدوء. وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يلتزمون بالصلاة يتوازن عندهم ضغط الدم ويشعرون بالطمأنينة. وبها تكون عندك المقدرة للعفو عن الناس وتبعد عنك الضغينة لأنها ليست جيدة لصحتك!

3. إغلاف الهاتف في أوقات التوتر. أن الهواتف المحمولة قد أضافت لحياتنا ولكنها يمكن أن تكون في الواقع سلاح ذو حدين. نحن نعتمد عليها كثيرا ويبدو أننا لا نستطيع أن نعيش بدونها. إن زيادة هذه التكنولوجيا في حياتنا لا يعني فقط أنه يمكن أن نصل لأحبائنا في أي وقت، ولكن ذلك يمكن أن يسبب أيضا ضغط نفسي عند سماع مشاكل في العمل وهذا يسبب الإجهاد و التوتر. لذا، إذا كان المدير يحتاج أن يكون رقم الهاتف الخلوي الخاص بك معه، فلابد من وضع حدود واضحة بشأن ذلك وخاصة ماهو الوقت المسموح له أن يتصل بك والوقت الغير مسموح له أن لا يتصل بك.

4. أخذ عطلة. ليس من الضروري أن يكون الملاذ للعطلة أن تذهب إلى الشاطئ، أو إلى حديقة خضراء. فقط في أي مكان يمكنك أن تكون وليس التفكير في مشاكل العمل، أو أيا كان التوتر الموجود لديك. من المهم أن تأخذ وقتا لنفسك، لا مانع من ذلك! سوف تشعر أنك أفضل بنظرة جديدة.

5. عالج نفسك. اشتراك في تدريبات اليوغا في الصالة الرياضية، سوف تشعر أنك أكثر استرخاءً حتى بعد جلسة واحدة فقط. قم بعمل تدليك شهري أو العلاج بالمياه المعدنية هو أيضا وسيلة رائعة لإعادة شحن همتك. عليك أن تخرج نفسك من الشعور المحبط.

يعتبر الإجهاد أمر لا مفر منه. ولكن ماذا نفعل حيال ذلك حتى يعود الأمر في تحكمنا. لابد من تجربة هذه الاقتراحات ومعرفة ما يصلح لك!