الخميس، 16 فبراير، 2017

أسباب التهاب اللوز وطرق علاجه عند الأطفال

يعتبر التهاب اللوزتين من المشاكل الصحية الأكثر شيوعا للأطفال في كلّ الأعمار، وتوجد هذه الحالة، خصوصا بفصل الشتاء مع موسم الإنفلونزا والبرودة، كنوز ثقافية تشاركك ببعض المعلومات حول إلتهاب اللوزتين.
علاج التهاب اللوزتين عند الاطفال
علاج التهاب اللوزتين عند الاطفال

ما هو التهاب اللوزتين ؟

التهاب اللوزتين هو التهاب يصيب الكتلتين من الأنسجة بيضاوية الشكل يود في مؤخرة الحلق والتي تسمى باللوز وتعتبر لها وظيفة رئيسية فهي تحارب وتقاوم الجراثيم والميكروبات التي تدخل الجسم عن طريق الفم.

ما هي أعراض التهاب اللوزتين؟

عندما يتواجد مرض التهاب اللوز عند الأطفال فإن الأعراض في البداية عبارة عن حدوث تضخم وتورم للوز مع إحمرارها، وقد يصاحب ذلك تواد طبقة ذات لون أبيض أو أصفر على سطحها، ومن الأعراض التي تصاحب التهاب اللوز هو وجود التهاب وألم قد يكون خفيف أو حاد في الحلق، ارتفاع في درجة الحرارة، تورم في منطقة الرقبة ومشاكل عند البلع، والبعض يسأل هل التهاب اللوز معدي؟ الاجابة نعم وقد ينتقل من شخص لأخر عن طريق الرزاز الناتج من الأنف والحلق.

علاج التهاب اللوزتين

يعتمد علاج اللتهاب اللوز بصفة أولية على معرفة سبب المرض هل هو فيروس أم عدوى جرثومية بكتيرية، الطبيب عادة لا يستطيع تقرير السبب فقط بالنظر، لكن يمكن أن يكتشف البكتيريا من قبل أحد الإختبارات السريعة لمستوى البكتيريا.

إذا كان السبب فيروس فإن الجسم سيحاربه لوحده، ولكن إذا كان السبب عدوى جرثومية فهنا يضطر الطبيب عادة لوصف المضادات الحيوية، في هذه الحالة فإنه يجب على الطفل أن يأخذ كورس علاج كامل لتفادي أيّ آثار جانبية، وفي حالة ما إذا عاد التهاب اللوز أكثر من 6 مرات بالسّنة، ينصح الطبيب عادة بإزالة لوز الحلق.

الوقاية من التهاب اللوزتين

  • عموما، أفضل طريق لمنع والوقاية من إلتهاب اللوز أن يحافظ الطفل على مناعة قوية قدر المستطاع وذلك بتناول أطعمة صحية وجيدة، بالإضافة إلى الحفاظ على النظافة العامّة والاهتمام بغسل اليدين بإنتظام.
  • يجب أيضا عزل طفلك لعن أيّ شخص مصاب حتى يتجنب العدوى، وفي حالة إصابة أحد أطفالك تأكّدي بأنّك لا تخلطيه مع اخوته خلال المرض، وأن لا يستعملوا أدوات الأكل، والأكواب بعده.

كيفية العناية بطفلك أثناء مرضه؟ 

  1. الطفل خلال مرضه بالتهاب اللوزتين، في العادة ما يحتاج إلى بعض الرعاية والراحة. 
  2. بسبب الصعوبة في البلع خلال التهاب اللوز، هنا يفضل أن يتناول طفلك أغذية سهلة البلع كالشوربة والحليب والعصائر. 
  3. تأكدي دائما من قياس درجة حرارة طفلك بانتظام، حتى تتمكني مع التعامل والحرص مع أي ارتفاع في درجة الحرارة لحماية طفلك من أمراض أخرى. 
  4. احرصي دائما على إعطاء طفلك الكثير والكثير من السوائل فهي تساعده على التعافي بسرعة. 
  5. لا تستخدمي المسكنات التي بها الأسبرين، وذلك لأنها قد يكون لها آثار جانبية خطيرة جدا على طفلك. 
  6. احرصي أيضا على غسل أدوات الطعام الخاصة بالطفل المريض بشكل جيد بالماء الساخن والصابون، لتلافي أي عدوى لبقية أفراد الأسرة. 
  7. في حال بدأ طفلك في العلاج بالمضاد الحيوي، يفضل أن تستبدلي فرشاة أسنانه بعد الانتهاء من العلاج حتى لا يصاب مرة أخرى بالتهاب اللوزتين. 

.