الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2016

وظائف الكلى الحيوية التى لم تعرفها وأسباب الفشل الكلوي وعلاجه

أهمية الكلى
شكل تشريحي للكلى
التصور الشامل حول كيفية عمل الكلى في الجسم أمر غير سهل على الإطلاق. بل هو مربكا بعض الشيء. فالناس يعتقدون أن الكلى ببساطة تعمل بمثابة غربال لفصل الفضلات وتساعد على حسن سير العمل في كامل جسم الانسان. ولكن من الجدير بالذكر هنا أن نقول هذا ليس العمل الوحيد للكلى، بالإضافة إلى الوظائف السابقة فإنها تؤدي أيضا ما يلي:
  • 1. فيتامين (د) الذي يلعب دورا حيويا في تعزيز عظامنا ما ينتجه هو الكلى.
  • 2. كما أنها تولد هرمون الاريثروبيوتين الذي يساعد في تكوين الدم.
  • 3. الكلى تنتج هرمون يسمى الرينين الذي ينظم ضغط الدم في الجسم.
  • 4. تساعد لكلى أيضا في الحفاظ على التوازن بين الماء والأملاح في الجسم.
  • 5. يتم خروج المتبقي من الأدوية التي نتناولها خارج الجسم عن طريق الكلى.
من الوقائع المذكورة آنفا ثبت أن الكلى هي واحدة من الأجهزة الحيوية في الجسم، وتساعد في العافية لكامل الجسم عن طريق أداء وظائفها المتعددة بشكل سليم. مثل هذا الجهاز الهام الذي يؤدي العديد من الوظائف الحيوية يتطلب أن يأخُذ الرعاية المناسبة. لأن تعطل بعض الوظائف المذكورة سابقا قد يتسبب في مرض خطير ويمكن أن يكون قاتلا أيضا.

للأسف، في بعض المدن والبلدات المتقدمة، معظم الناس الذين يعيشون في الضواحي والقرى في جميع أنحاء العالم لا يحصلون على العلاج المناسب في حالة الضرورة وذلك أساسا بسبب ما يلي:
  • 1. ويشمل العلاج عادة أموال طائلة لا يستطيع عامة الناس دفعها.
  • 2. عدم كفاية تواجد طبيب الكلى بكثرة في الريف والضواحي لمكافحة تواجد مرض في الكلى.
  • 3. التأثير المشترك لجميع الأسباب المذكورة أعلاه بالإضافة إلى الجهل والإهمال للشخص المصاب يجعل المرض متواجد لفترة طويلة، وأخيرا يجعل هذا المرض غير قابل للشفاء.

هناك أساسا نوعان من الفشل الكلوي.

أ) الفشل الكلوي المفاجئ أو الحاد الذي يتعافى عموما بعد بعض العلاج.
ب) الفشل المزمن الذي يحدث على مدى فترة من الزمن بسبب واحد أو أكثر من الأمراض المرتبطة به والذي لم يأخذ الرعاية المناسبة، وبالتالي يبيد الكلي ويتماسك بها المرض بشكل دائم.

وترد الأسباب الشائعة لفشل الكلى على النحو التالي: -

1. الملاريا، وهو مرض شائع ينتشر عن طريق لدغات البعوض تؤثر على أداء الكلى.
2. أي نوع من العدوى.
3. حصوات الكلى تؤدي أيضا إلى فشلها.

علاج الفشل الكلوي

في بعض الأحيان يمكن علاج الفشل الكلوي المفاجئ أو الحاد بالعلاج المناسب. ولكن الفشل الكلوي المزمن نادرا ما يستجيب للعلاج العادي وفي كثير من الحالات يتطلب عملية جراحية لإزالة المرض. تبعا لدرجة الضرر، يتم تحديد مسار العلاج أو الجراحة. 

في الفشل الكلوي، يتم توفير العلاجات الشائعة عن طريق غسيل الكلى لإغاثة للمريض. إزالة كلية واحدة تشفي المريض في بعض الأحيان وانه يمكن ان يعيش حياة طبيعية مع كلية واحدة. ومع ذلك، في حالة وقوع ضرر كامل للكلى، قد لا يكون هناك أي خيار آخر سوى زرع الكلى الذي يتطلب أفضل رعاية طبية وتدفق الاموال الضخمة التي لا تزال في بعض الأحيان بعيدة عن متناول الناس العاديين.

الوقاية خير من العلاج: -

اثنين من العوامل الرئيسية التي يمكن أن تؤدي لفشل الكلى وهما ارتفاع ضغط الدم والسكري. يجب أن تبقى هذان المرضان تحت السيطرة بحيث يمكن تقليل فرص إصابة الكلى. النظام الغذائي النباتي لا يوجد له بديل آخر للحد من خطر الأمراض. وبالتالي ينبغي على الناس أن يعيشوا بشكل أساسي على الخضار و الابتعاد بشكل كبير عن البروتينات، وخاصة البروتين الحيوانية لانها المسؤولة عن تراكم الكالسيوم وحمض اليوريك والأوكزالات في البول. وهذا بدوره يزيد من فرص تكوين حصوات في الكلى. وبالتالي فإنه ينبغي تجنب اتباع نظام غذائي غير نباتي قدر الإمكان.

الوعي حول العوامل المسببة للمرض يساعد في ابتعاد المرض عنك. إذا تواجد أي من الأمراض التي تعتبر مسؤولة عن مرض الكلى كما ذكرنا، يجب على الفور وبشكل فعال أن تؤخذ الرعاية المناسبة بحيث يمكن تقليل فرص إصابة الكلى بالمرض. الى جانب ذلك، يجب أن يؤخذ عامل مهم آخر في الاعتبار وهو أن الاستهلاك المتكرر لمسكنات الألم، دون الرجوع إلى الطبيب يجب تجنبها لما لها من اثار جانبية خطيرة فقد تسبب الفشل الكلوي. ان استهلاك الكثير من الماء يساعد أيضا في الوقاية من هذا المرض. وبالمثل، فان الفواكه والخضروات التي هي غنية بالكالسيوم ينبغي أيضا تجنبها من أجل الحفاظ على الكلى صحي.

كل هذه الحقائق المذكورة أعلاه إذا وضعت ف الاعتبار بشكل صحيح مع ممارسة الرياضة بانتظام، يمكن منع هذا المرض إلى حد كبير.

.