تعرف على فوائد فيتامين د "D" وماذا يحدث عند نقصه

إن فوائد وجود فيتامين (د) "D" بشكل ملائم في نظامك الغذائي، يساعد في التشكيل السليم للعظام، كما أنه يعتبر وظيفة مناعية طبيعية، ويمنع تخثر الدم، كما أنه يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وأنواع معينة من السرطان. 
فيتامين d وفوائده

المشكلة هي أن الكثير من الناس، وخاصة كبار السن، يمكن أن يكون عندهم نقص في مستويات فيتامين d في دمهم ولا يعرفون ذلك. ومن المرجح جدا أن يحدث هذا النقص بسبب عدم تعرض جسم الانسان للأشعة الضوئية القادمة من الشمس أو عدم تناول ما يكفي من الفيتامين من المصادر الغذائية. أفضل مصدر لفيتامين D هو التعرض المباشر لأشعة الشمس. لابد للتعرض من 20-30 دقيقة من ضوء الشمس يوميا.

في دراسة نشرت مؤخرا: أن 957 من كبار السن، كان عندهم ارتفاع ضغط الدم بسبب انخفاض مستويات الدم من فيتامين D. هؤلاء الأفراد الأكبر سنّا الذين تبيّن بأنهم كانوا قليلون من فيتامين دي، وكان عندهم مستويات عالية من المواد الكيمياوية التى وجدت عموما في المرضى الذين عندهم مرض القلب، إلتهاب المفاصل، مرض السكّر، واضطرابات ذاتية منيعة.

وذكرت الدراسة: أن الذين لديهم نقص في فيتامين D،عندهم مستويات عالية من المواد الكيميائية مثل انترلوكين 6 وبروتين سي التفاعلي مقارنة مع الأشخاص الذين لم يكن عندهم نقص في هذا الفيتامين. وتم قياس هذه المواد الكيميائية الموالية للالتهابات التى تعرف باسم السيتوكينات بطريقة دقيقة لقياس مستوى الالتهاب داخل الجسم البشري.

وقال أحد معدي الدراسة، أن النتائج تشير إلى أن كبار السن الذين يعانون من نقص في فيتامين (د) قد يكونوا عرضة للخطر من وجود مناعة أكثر موالية للالتهابات ... وهو في حد ذاته قد يكون أحد عوامل الخطر للأمراض المزمنة (حادة أو تطور المرض)، بما في ذلك الأمراض القلبية الوعائية وهشاشة العظام، وضعف الادراك، ولكن الدراسة تحتاج إلى مزيد من البحوث من أجل تأكيد هذه النتائج ".

الالتهاب المزمن هو واحد من أخطر المخاوف شيوعا في تطور الأمراض المزمنة في عصرنا. وهناك طرق مختلفة لخفض الالتهابات وتشمل النظام الغذائي والأدوية والتمارين الرياضية والمكملات الغذائية. مثال على ذلك هو استخدام الأسبرين الذى يمكن أن يكون له بعض الآثار الجانبية الخفيفة الى الخطيرة. طريقة أخرى أكثر أمانا هي زيت السمك يخفض المواد الكيميائية الموالية للالتهابات التي تشجع تطوير الاستجابة الالتهابية مع أخذ فيتامين D.

ونتيجة لهذه الدراسة، هناك أدلة تشير إلى أن فيتامين (د) هو أيضا من المغذيات الهامة جدا والمفيدة في السيطرة على الاستجابة الالتهابية التي تقود عملية الأمراض المزمنة. ولم يكن هناك بحوث سابقة أظهرت وجود ارتباط بين انخفاض مستويات فيتامين د وزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون وأمراض القلب. ومن المعلوم جيدا أن تطور سرطان القولون وأمراض القلب، يمكن أن يعزى مباشرة إلى التهاب مزمن.