كل ماتريد معرفته عن الإمساك: أعراضه، أسبابه وعلاجه

الإمساك وعلاجه
الإمساك وعلاجه
الإمساك معرّف طبيا بأنه تبرز أقل من 3 مرات إسبوعيا ويكون الإمساك الحادّ هو تبرز مرة كل إسبوع، إذا لابد من معرفة أي نوع من الإمساك عندك لكي تُساعد نفسك في معالجة الإمساك بسهولة. العديد من الناس حول العالم بالتأكيد حدث لهم إمساك في يوم الأيام وقد يواجهون هذا المرض بالإحباط والحرج لأن الإمساك يؤثّر على معيشتهم اليومية. ورغم ذلك، فالعديد منهم لا يعرفون أنهم يواجهون إمساك وهذه حقيقة خطيرة.

ينتج الإمساك في العادة لسبب بطء حركة البراز خلال القولون وهناك العديد من أسباب الإمساك منها تناول بعض الأدوية التي قد تسبب ذلك، الأمعاء السيّئة، الحمية الغذائية فقيرة الألياف، وسوء إستخدام المسهلات، واضطرابات هورمونية، وأمراض أخرى من الجسم قد تؤثّر على القولون. أو وجود مستويات مرتفعة لهرمونات الإستروجين والبروجسترون أثناء الحمل ممكن أن تكون سببا في حدوث إمساك.

أعراض الإمساك

الأعراض الشائعة التي يشعر بها الأشخاص الذين يعانون من الإمساك تشمل، عدم الراحة والألم في تمرير البراز الصلب، انتفاخ البطن، والرغبة في التبرز تصبح أقل. في كثير من الأحيان، يكون التغيير في النظام الغذائي من مخففات الإمساك. ومع ذلك، هناك أشخاص تعاني من الإمساك في حاجة إلى مساعدة طبية للتخفيف من الإمساك. إن أخذ الملين وهو دواء شائع يعطى للأشخاص الذين يعانون من الإمساك، إما يعطى عن طريق الفم أو عن طريق تحميلة.

أسباب الإمساك

  • سوء التغذية ونمط الحياة الفقير بممارسة الرياضة هما سببين لتواجد الإمساك. أولئك الذين هم مغرمون بتناول الأغذية ذات المحتوى المنخفض من الألياف هم أكثر عرضة لخطر الإمساك. لذلك فالغذاء الغني بالألياف يمكن أن يكون موجود في الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه مثل البابايا و المانجو و البرتقال. وقد يحدث الإمساك للأطفال الرضع، عن طريق الانتقال من الرضاعة الطبيعية إلى الحليب الصناعي. حتى لو كانت المواد الغذائية الغنية بالألياف في النظام الغذائي للرضاعة، فهذا ليس مقياسا جيدا للتخفيف من الإمساك. وتختلف التدابير لتخفيف الإمساك بين الفئات العمرية، وبالتالي، هناك حاجة لرعاية فردية.
  • وهناك سبب آخر للإمساك هو عدم وجود كمية كافية من المياه في الجسم. إن استهلاك المياه، لا يعني فقط شرب ثمانية أكواب من الماء كل يوم وهذا يعني أنه لابد أيضا من شرب العصائر يوميا. ومع ذلك، يجب أن نكون حذرين إلى أي نوع من السوائل التي نشربها لأنها قد تكون سببا في وجود الإمساك مثل الحليب والمشروبات والمعلبات. في الرضع؛ يكون السبب الأكثر شيوعا من الإمساك هو إعطائهم نظام غذائي مع انخفاض أو نقص السوائل في الجسم. لذلك؛ إضافة المزيد من السوائل في النظام الغذائي للأطفال قد يساعد في حل مشكلة الإمساك. أيضا، الرضع أو حتى الكبار الذين يفرطون في استخدام العديد من الأدوية بما في ذلك الأدوية المسهلة قد تتحول سريعا لحدوث الإمساك. 
  • هناك أيضا ظروف طبية قد تؤدي إلى الإمساك، وتسمى بمتلازمة القولون العصبي، وهي عبارة عن حلقات براز رخو، أو قد يحدث آلام البطن المتكررة التي قد تؤدي لوجود الإمساك. ويحدث هذا الاضطراب عادة في الأطفال الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى 3 سنوات. كما أن البالغين الذين يعانون من الجمود مع إصابات في الظهر والسكتات الدماغية ومن عندهم مرض الذئبة ومرض السكري قد يواجهون الإمساك.

علاج الإمساك بسهولة

وكما تكلمنا من قبل عن علاج الإمساك الشديد طبيعيا ؛ فإننا بصدد الحديث هنا عن علاج الإمساك ولكن بتغيير في النظام الغذائي. حيث إن إدراج الأطعمة التي تحتوي على الألياف في النظام الغذائي تساعد الناس في تخفيف الإمساك. كما أن إضافة المزيد من السوائل في النظام الغذائي للرضع تساعد الآباء في منع أطفالهم من أن يعانون من هذه الحالة المؤلمة للغاية. وأيضا زيارة طبيب العائلة قد يساعد الآباء والأمهات في تقييم ما إذا كان أطفالهن عندهم إمساك أم لا ومن ثم تطبيق الإجراءات المناسبة لهم. إن أي تغيير في نمط الحياة، كإضافة بعض التمارين الرياضية مثل السباحة والركض قد يساعد البالغين في أن يكون الهضم سليم ويسهل عملية الإخراج. الإمساك قد يجعل الشخص يشعر ببعض الانزعاج والإحراج ولكن مع اتباع نظام غذائي جيد ونمط حياة سليم، يمكن للمرء أن يسيطر ويمنع الإمساك من الحدوث.