الفوائد الصحية للبهارات والتوابل

البهارات أو التوابل هي وسيلة رائعة لأجل تعزيز الصحة الجيدة، وخصوصا عندما تقترن أو تؤخذ بشكل صحيح. فهي توفر العديد من المزايا المضادة للالتهابات. وتظهر الأبحاث أن الالتهاب هو السبب الجذري لكثير من المشاكل الصحية. كما توفر بعض المزايا المضادة للأكسدة، والتي تساعد على مكافحة الجذور الحرة، التي تقود إلى السرطان.
فيما يلي اثني عشر من التوابل الشائعة التي ينبغي أن تكون المواد الغذائية الأساسية في النظام الغذائي الخاص بك.
فوائد البهارات والتوابل
فوائد البهارات والتوابل

  • الكَمّون: مضاد قوي للالتهابات، فهو فعّالُ أكثر من 50 مرةُ مِنْ فيتامين سي أَو إي، وتشير أبحاث حديثة بأنّه يُساعدُ على مَنْع سرطان الثدي، والمعدة، وسرطان القولونِ. الكَمّون يُوْجَدُ في الكاري (وأحد من عِدّة مكونات)، أَو يُمْكِنُ أَنْ يُستَعملَ لوحده. ملعقة كبيرة تُزوّدُ 20 % من جرعتكَ اليومية للحديدِ، الذي يُساعدُ على ارتفاع مستوى طاقتِكِ ونظامِ مناعتكِ. الدِراسات المبكّرة تُبين بأنّه يُساعدُ مع الذاكرة وينشطها.
  • الكركم: مضاد قوي للأكسدة ومضاد للالتهابات، وذلك بسبب الكركمين الموجودة فيه. من الأفضل دمجه مع الفلفل الأسود، حيث يحتوي الفلفل الأسود على البيبيرين، مما يحسن من امتصاص الكركمين 200%. ليس فقط أنه يوفر فوائد مضادة للأكسدة، ولكن أيضا يحفز القدراة الطبيعية المضادة للأكسدة في الجسم. كما يقلل من خطر أمراض القلب والدماغ، وكذلك يحسن الذاكرة.
  • الفلفل الأحمر: هذه التابل يُساعد في ايقاظ التمثيل الغذائي الخاص بك، مما يساعد على تخفيف الوزن. أنه يحتوي على مادة الفلفلين، التي توفر تخفيف الآلام (وهو عنصر فعال في العديد من مضادات الكريمات المضادة للوجع)، ويحارب سرطان البروستات، ويعالج القرحة، ويحسن الدورة الدموية، ويُطبّع ضغط الدم، ويساعد على تقوية القلب. كما أنه يحفز الدورة الدموية ويحسن من عملية الهضم. إذا كنت مريضا بالانفلونزا فهو يساعد تنظيف احتقان المخاط، ويساعد في منع التهاب الحلق والسعال.
  • إكليل الجبل أو الرزوماري: سواء إذا كنت تشوي أو تقلى اللحم، هذه العملية تنتج ما يسمى بالأمينات الحلقية غير المتجانسة، مما يزيد من احتمالات الإصابة بالسرطان. إن نقع اللحوم في الروزماري، يقلل من تكوين الأمينات الحلقية غير المتجانسة التي تصل إلى أكثر من 84٪. إنه يساعد على زيادة التركيز وتخفيف التوتر. كما أن رائحته عظيمة جدا.
  • المردكوش أو مايسمى الأوريجانو: غني بفيتامين K وملعقة صغيرة توفر أكبر قدر من مضادات الأكسدة مثل ثلاثة أكواب من السبانخ. فيتامين K يساعد في منع تخثر الدم، من أجل بناء عظام قوية، ويساعد على منع أمراض القلب، ويعمل جنبا إلى جنب مع فيتامين D (لدرجة أن واحده لا يعمل إذا كان الطرف الآخر غير موجود). وتشير البحوث الحديثة إلى أن الأوريجانو يساعد على منع الانفلونزا. حيث يحتوي على الثيمول والكرفاكول. كما أنه يساعد في تخفيف التشنج الطمثي.
  • القرفة: تناول ملعقة صغيرة من القرفة يوميا، يقلل من خطر مرض السكري وأمراض القلب في غضون ستة أسابيع. كما أنها تساعد على استقلاب الجلوكوز بحيث أنك لا تملك الارتفاعات والانخفاضات التي تأتي مع تناول السكريات. كما أنها تقلل الكوليسترول وتساعد على إبقاء الشرايين صحية. بالاضافة إلى أنها تساعد على تخفيف عسر الهضم والغثيان وانتفاخ البطن، وتساعد على تخفيف الإسهال. القرفة بها الجلوتاثيون وهو مانع للتأكسد الذي يساعد في الدورة الدموية.
  • الزنجبيل: هناك فوائد صحيّة عديدة للزنجبيلِ، مِنْ المُسَاعَدَة على إِسْتِقْرار اضطراب المعدة إلى تَخفيض التقرّحِ. يَقترحُ بحث حديث بأنّ الإستخدام اليوميِ للزنجبيل يُساعدُ على تَحسين الذاكرةِ و التركيز.
  • جوزة الطيب: مفيدة لصحة الفم. وهي مليئة بالمركبات المضادة للبكتيريا، مثل الماسيلجنان، مما يدمر الميكروبات المسببة للتجويف. بل هو أيضا مضاد للالتهابات حيث يخنق نمو الورم.
  • الثوم: وهو مضاد للفطريات، مضاد للبكتيريا، ومضاد للفيروسات، وتظهر بعض الدراسات إلى أن الثوم يساعد على منع تجلط الدم.
  • الزعتر: زيت الزعتر هو زيت مطهر، مضاد للبكتيريا، وهو يساعد في مكافحة العدوى.
  • المريمية: مليئة بحمض الروزمرينيك، وهو مضاد للالتهابات مع أحد مضادات الأكسدة القوية، والذي يعرف على خفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية. وتشير الدراسات إلى أنها تفيد الذاكرة، وتستخدم مع من يعاني من مرض الزهايمرللمساعدة في ذلك. ويدعي البعض إلى أنها تساعد مع انقطاع الطمث.
  • الكزبرة: تساعد على خفض مستويات السكر في الدم، وتخفيض الكولسترول، وخفض الكولسترول LDL (النوع السيء) و زيادة الكوليسترول HDL (من النوع الجيد). وهي مضاد حيوي طبيعي بأن تكون فعالة ضد بكتيريا السالمونيلا.